أكاديمية شهيدة زيلان حلب تبارك 8اذار على النساء

  • 12:40 8 أذار 2018
  • الأخبار



منبج
- باركت اليوم أكاديمية شهيدة زيلان في حلب الخاصة بالمرأة يوم 8 آذار على كافة نساء سورية , وعلى النساء المقاومات في خنادق الشرف بمقاومة العصر.


قامت اليوم أكاديمية شهيدة زيلان في حلب الخاصة بالمرأة بمباركة يوم المرأة العالمي في 8 آذار على نساء سورية والشمال السوري , وبالأخص على المرأة المناضلة في خنادق القتال في مقاومة العصر بعفرين , وعلى نساء الغوطة الشرقية , هذا وبحضور الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي زينب قنبر, ونائبتها نورا الحامد, واعضاء دورة  اكاديمية الشهيدة زيلان ال 8  باسم شهيدة بارين كوباني , واعضاء الدورة الأولى لأكاديمية المرأة الشابة روجدا امارا.


هذا وباركت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي زينب قنبر من المكون الكردي هذا اليوم العالمي على كافة نساء سورية وبالأخص على المرأة المقاومة في خنادق القتال , خنادق الشرف بمقاومة العصر, بروح المناضلات افيستا وبارين وارين , وبصوت المرأة التي تأخذ مكانتها في جميع المجالات , وبالأخص بصوت الأمهات اللواتي يعطين أبنائهن فداء للوطن بسبب يوم الشرف  والكرامة وبصوت زغاريد الأمهات .


وتابعت زينب حديثها عن أنه وبكونهم من أعضاء الإدارة المدينة الديمقراطية لمدينة منبج وريفها يباركون هذا اليوم باسم أكاديمية الشهيدة زيلان حلب على كافة نساء العالم , وأشارت من خلال حديثها إلى أن أرين ميركان قدوة للنساء الكرد , ونساء الكرد اصبحوا قدوا لنساء العالم ,وسيصلون إلى الحرية وإلى تشكيل وطن ديمقراطي حر .


وأكدت زينب من خلال حديثها على انهم سينتصرون في عفرين لأنهم شعب ذو فكر وفلسفة حرة , وبفكر المرأة الحرة يعيشون مع بعض بسلاحهم ومع بعضهم يقفون امام العدو, لذلك سيباركون المقاومة والنصر وسيستمرون بالمقاومة من اجل حياة حرة بفكر وفلسفة المرأة الحرة , وسيثبتون انفسهم في مرحلة المقاومة والعدو يريد أن ينفي مقاومة هذا المرحلة لكن بفكر المرأة الحرة سيرسمون تاريخ مليء بالبطولات ونضالات المرأة .


وتلاه إلقاء كلمة من قبل نائبة الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي نورا الحامد, وإدارية دورة الأكاديمية منى الخلف من المكون العربي اللتين باركتا هذا اليوم العالمي أي يوم 8 آذار باللغة العربي على كافة النساء في الشمال السوري وعلى النساء في مقاومة عفرين , وأكدت أنه يجب على المرأة في منبج ان تثبت وقفتها مع نساء عفرين اللواتي هن مصدر القوة لهم ويستمددن المقاومة والنضال منهن , وحيتا مقاومة وصمود المرأة في عفرين .


وتلاها القاء كلمة إرادية اكاديمية شهيدة زيلان حلب نرجس إسماعيل والتي باركت يوم حقيقة المرأة ويوم نضال المرأة وهو يوم حرية المرأة من مدينة منبج على كافة نساء العالم , ونساء الشرق الأوسط وبالأخص على الأمهات والأبناء الذين في ظل الظروف الصعبة يباركن ويحتفلن بهذا اليوم في مدينة الصمود عفرين , وعلى المقاتلات في خنادق الشرف بعفرين وقلعة الصمود , وعلى نساء الشمال السوري وعلى نساء وأمهات الغوطة الشرقية اللواتي هن تحت القصف والحرب .


وكما تحدثت عن المرأة المنبجية وأنها كلوحة فسيفساء بكافة مكونتها والوانها , التي زينت يوم المقاومة في يوم 8 آذار بألوانها واختلافاتها , وأكدت أن روح بارين وافيستا وارين تحية في جسد كل امرأة , وان هؤلاء المناضلات كان يحيى في جسدهن روح زنوبيا وكل امرأة في شمال سورية يحيا في جسدها روح بارين وافيستا وارين وزنوبيا .


اختتمت حديثها بالتنويه إلى أن الدولة التركية لن تستطيع اخذ شبر من اراضي سورية طالما هناك مقاومة المرأة , وهذه المرأة خلفها تاريخ النضال وخلفها ارين وافيستا وبارين .